الاثنين، 6 أغسطس، 2012

غرباء على أرض الوطن !

غرباء على أرض الوطن 

حبيبتي بلادي ، وطني 
تحية من ابنك الحاني 
اليوم اكتب اليك في شكوى 
و ما شكيت الا لمرار حالي 
اليوم اكتب اليك يا امي 
و ابكي 
فقد ضاع الحق في ربوعك 
و أهدر الدم في ثناياكِ
يا أمي أن شهيد على أرضكِ
غريبٌ 
و هذا شهيد واراه ترابكِ 
غريبٌ
غرباء نحن في أرضكِ 
غرباء 
و من  الاوطان ليس لنا سواكِ 
وقفت أنا،
مدافعا عن الحقِ 
عن الحريةِ 
عن الحياة الكريمةِ 
و قابلني رصاص جنودكِ 
و قتل أخي،
ذلك الذي واراه ترابكِ
برصاص جنودكِ
و صرخت صرخة ألم تصدعت لها السماء 
و لم يكن لها صدى في ربوعك 
و اليوم على حدودك قتل بعض جندك 
و تختلط مشاعري
هل أبكي على الجند؟ أم على الحدود ؟ أم على ضعفك ؟
أم أبكي على أخي الذي قتل برصاصه 
أم افرح ؟ لأن حقي قد جاء، ولو بيد أعدائك
تختلط المشاعر داخلي
ثم أجدك يا أمي و قد استهنت بدمائه 
مثله مثلي 
رخيص الثمن في أرضي
فبكيت لرخص الدماء يا أمي 
بكيت لرخص دمي لديك 
و وددت لو مت قبل هذا 
و وددت لو كنت تحت التراب نسيا منسيا 
تماما كشهدائك الذين كانوا بجواري
و هؤلاء الذين وقفوا على حدودك من قبل
و هؤلاء الذين قتلوا امس 
***
أمي ... 
وطني ، بلادي الحبيبة 
نعاني من قسوة بلاد الطيبة 
نعاني من الاجحاف و الظلم 
و القضبان الصدئة الرتيبة 
و الرصاصات الطائشة 
و أخرى موجهة 
و كل يوم نموت على ارضك 
نموت بلا ثمن 
ولا صدى 
و نصرخ 
علك يوم تفيقين 
ولكن ، يبدو يا امي 
ان بك صمم 
و اني رخيص بأرضك ، و دمي بلا ثمن 
***
سأبكي 
و ما بكاء الرجال بهين 
سأبكي 
رخص دمي و رخص كرامتي و رخصي كانسان 
بوطني 
سأبكي 
ان عشت غريبا 
و سأموت غريبا 
بلا صوت  ولا صدى .. على أرضك 



أسماء ! 
6/أغسطس/2012





ليست هناك تعليقات: