الخميس، 9 أكتوبر، 2008

حلم الجبال

كنا في منتصف الطريق
إلي مكان ما بين الجبال
و رأيت الصخور .. تتصدع
و تنبت الازهار
و رأيت الاراضي .. تتثقق
و تبتلع الصبار
و رأيت المياه تتفجر
فتكون العيون و الآبار
و رأيت الشتاء
يتحول إلي ربيع
و نسر السماء
إلي طير وديع
و رايت الامل
و الحلم البديع

((1))
ورايت كل من احببتهم
حولي
و الصحراء صارت كالجنان
مفعمة بالحنان
و غنت الطيور لحنا جميلا
و فرحت لحالي
و استيقذت علي عويل ذئب ..
لابد انني ..
كنت اسرح في خيالي !
*****
2007-4-18




((2))

ليست هناك تعليقات: