الخميس، 1 يناير، 2009

صرخة الم

في بداية عام جديد
اذكر بسمة
ارتسمت في يوم عيد
آه من الآن
أري دمعة
تنهمر من العيون
حين أري طفلة
في فراش الموت
تصرخ باكية
امي ...... امي
آه من صراخها
ابكاني
وانهالت دموعي
صارخة
انقذوها
أري اختي مكفنة
بلون الدم تلون الكفن
وأخي ببسالة يقاتل
افنوه
و عمي ذبحوه
وخالتي اغتالوها
و أهلي
ما بين
من المخطأ؟
ومن يتحرك؟
ومن ينادي؟
و من يستصرخ؟
ومن يستنجد؟
يتعاركون
ويؤخذ صمتهم
كموافقة علي المضمون
انتفض ابناء عمومتي
وقامو في الشوارع يصرخون
غلبتهم الحيرة
من يهاجمون؟
ومن ينصرون؟
فتعارضت
كلماتهم
وانتهوالي قتال مشئوم
و في اليوم الخامس للعدوان
جرحاكي يا بلادي الفان
شهدائكي يا امتي
اربعمائة شهيد
لكي عند الله
يشفعون
و لكن
الدماء اغرقت شوارعنا
والائمة يخطبون
و ينادون
الله اكبر
تملأ مأذننا
و لكن
صمت رهيب
يملأ الكون
و صوت قنبلة جديدة
يدوي في السكون
قتلاكي زادو
و جرحاكي يموتون
و أهلي فيما بينهم
يقتتلون
أفيقي يا امتي
كفاكي خمول
وأجلس ليلا
في غرفتي
يضئ ليلي
نيران غزة
لا يفارق لساني
دعوتي
ولا عيني
تفارقها دموعي...
!1/1/2009

ليست هناك تعليقات: